الخميس, 19 أكتوبر, 2017

اتحاد الإعلام الحر يحتفي بيوم الصحافة الكُردية ويكرم العديد من الصحفيين
اتحاد الإعلام الحر يحتفي بيوم الصحافة الكُردية ويكرم العديد من الصحفيين

اتحاد الإعلام الحر يحتفي بيوم الصحافة الكُردية ويكرم العديد من الصحفيين

القامشلي – آشا نيوز

نظم اتحاد الإعلام الحر في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، حفلاً تكريمياً للصحفيين والإعلاميين بمناسبة يوم الصحافة الكردية، والذي يصادف الثاني والعشرين من نيسان من كل عام.

ويوافق هذا اليوم الذكرى السنوية لصدور صحيفة ‹كردستان›، أول صحيفة كردية، صدرت في مدينة القاهرة في العام 1898، من قبل الأمير مقداد مدحت بدرخان، ويعتبر هذا اليوم عيداً للصحافة الكردية في عموم اجزاء كردستان.

الرئيسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر أوضحت لـ آشا نيوز، أنهم منذ ثلاث سنوات ينظمون احتفالاً يُكرم فيه الصحفيين على مجهودهم ويتم منحهم جائزة عضو المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب “مظلوم باكوك”، واللذي فقد حياته اثناء تغطيت معارك الوحدات ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على الحدود العراقية السورية.

قبل انطلاقة الثورة السورية كانت الصحافة ووسائل الإعلام مقتصرة على المؤسسات والجهات الحكومية والقريبة منها، واليوم تشهد مناطق الإدارة الذاتية شمال سوريا والعديد من المناطق السورية الاخرى تواجد وعمل العشرات من الوسائل الإعلامية, كالقنوات التلفزيوينة والإذاعات المحلية وكذلك الصحف والمواقع الإلكترونية.

جانو شكر أحد الصحفيين المحليين أكد لـ آشا نيوز أنه هناك العديد من التحديات التي تواجه العمل الصحفي في مناطق الإدارة الذاتية، بدءا من هامش الحرية الممنوح لهذه المهنة مروراً بصعوبة الوصول للمعلومة وصولاً إلى الافتقار للمهنية والخبرة لدى الكوادر العاملة فيها.

كما وتضمن الحفل تكريم العديد من الصحفيين والكتاب والمصورين على الصعيد المحلي والكردستاني وكذلك العالمي، كتكريم الكاتب البولندي “فيتولد ريبوفيتش” عن كتابه (اسمي كُردستان).

من جانبه يقول دليل سليمان مصور وكالة فرانس برس وأحد اهم المصورين في المنطقة أن أعداد المصورين المحليين قليل جداً, ومع ذلك يؤكد سليمان أنهم استطاعوا من خلال صورهم ايصال ما تشهده المنطقة من معارك ووضع إنساني صعب للعالم أجمع.

تَجاهُل الاحتفال تكريم وذكر العديد من الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الكردية الهامة, بالإضافة لعرض فلماً ربطَ تاريخ وتقدُم الصحافة والإعلام الكردي بوسائل ومؤسسات تتبع لجهات معينة، يطرح العديد من التساؤلات، حول جدية اتحاد الاعلام الحر في تقديم نفسه، كمؤسسة مدنية، مهنية، ومستقلة، جامعة للصحفيين, وتهدف إلى حماية الحريات الصحفية والإعلامية، بعيداً عن التجاذبات السياسية.

التقرير المصور:

رابط مختصر:

مقالات ذات صله

علق على المقال