الثلاثاء, 12 ديسمبر, 2017

القامشلي: نشطاء وصحفيون يطالبون الإعلام والمنظمات الدولية بعدم الصمت أمام الهجمات التركية
القامشلي: نشطاء وصحفيون يطالبون الإعلام والمنظمات الدولية بعدم الصمت أمام الهجمات التركية

القامشلي: نشطاء وصحفيون يطالبون الإعلام والمنظمات الدولية بعدم الصمت أمام الهجمات التركية

القامشلي – آشا نيوز

نظم اتحاد الإعلام الحر، اليوم الجمعة، في مدينة قامشلو / القامشلي شمال سورية، وقفة احتجاجية تنديداً واستنكاراً بقصف الطائرات التركية لمواقع تابعة لوحدات حماية الشعب واستهداف مركز إذاعة “روج آفا” إف إم.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية العشرات من النشطاء والإعلاميين والصحفيين من مدن محافظة الحسكة، رفع فيها المشاركون شعارات تندد باستهداف المؤسسات الإعلامية واخرى تطالب المؤسسات الإعلامية العالمية بعدم الصمت أمام الهجمات التركية على المنطقة.

شهناز عثمار، الرئيسية المشتركة لاتحاد الإعلام الحر تحدثت لـ آشا نيوز “اتحاد الاعلام الحر بمشاركة صحفيي غرب كردستان نظمنا هذه الوقفة تنديداً بهجمات الدولة التركية بقيادة أردوغان والتي استهدفت مؤسسة صوت روج آفا، حيث استشهد احد الزملاء الصحفيين جراء هذا القصف”.

أضافت عثمان أنه “كاتحاد الاعلام الحر موقفنا واضح  ونحن ضد هذه الممارسات ونناشد جميع المؤسسات الإعلامية ومنظمة صحفيون بلا حدود بعدم الصمت أمام الانتهاكات التي تطال الصحفيين من قبل أرودغان في سعيه لكتم صوت الحقيقة”.

دلشاد خليل وهو مدير إذاعة ولات إف إم أوضح لـ آشا نيوز أنه “تأتي هذه الوقفة ضد الهجمات التركية على غرب كردستان، خاصة في جبل قرجوخ والتي استشهد اثرها العديد من المقاتلين ومن ضمنهم صحفيين”.

مشيراً إلى أن “صمت الإعلام العالمي أمام هذه الهجمات التي تستهدف شعب غرب كردستان من نشطاء ومدنيين أمر غير مقبول”.

وكانت الطائرات التركية قد شنت العديد من الهجمات على مواقع عسكرية وإعلامية تابعة لوحدات حماية الشعب والإدارة الذاتية في سوريا والعراق وكان اخرها قصف نقاط قريبة من مواقع للوحدات في مدينة عامودا.

وتشهد المناطق الحدود السورية مع تركيا منذ 25 من الشهر الجاري، اشتباكات وقصفاً متبادلاً بين وحدات حماية الشعب ‹YPG› التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية› والجيش التركي، سجلت خلالها خسائر وأضرار في صفوف الطرفين.

مقالات ذات صله

علق على المقال