الثلاثاء, 12 ديسمبر, 2017

اشتداد المعارك بين حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام في أدلب
اشتداد المعارك بين حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام في أدلب

اشتداد المعارك بين حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام في أدلب

سازفان حمو  – القامشلي – آشا نيوز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الاقتتال يتواصل بين أكبر فصيلين عاملين في محافظة إدلب والشمال السوري، حيث تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور في منطقة معبر باب الهوى الحدودي وجبل بابسقا وبلدة سرمدا، بين حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام.

وتحاول هيئة تحرير الشام السيطرة على جبل بابسقا الذي يمكنها من السيطرة النارية على معبر باب الهوى التي تسيطر عليه أحرار الشام.

وأفادت مصادر للمرصد السوري أن هيئة تحرير الشام تمكنت من التقدم والسيطرة على نقاط في منطقة الجبل، في حين أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن إعدامات ميدانية متبادلة جرت في بلدة سرمدا الحدودية بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام قضى على إثرها عناصر من الطرفين

وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل، تسبب بوقوع إصابات ومعلومات مؤكدة عن استشهاد طفلة، كما تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محاور قرى عقربات وزردنا ورام حمدان شمال إدلب، حيث تمكنت هيئة تحرير الشام من بسط سيطرتها على قرية عقربات فيما تضاربت المعلومات حول الجهة المسيطرة على قرية زردنا

كذلك تستمر الاشتباكات على محاور في محيط مناطق دير حسان وقاح بالقرب من مخيمات في المنطقة، ما أسفر عن استشهاد 3 أطفال وإصابة أكثر من 9 مدنيين آخرين في مخيم أطمة الحدودي على خلفية الاشتباكات بين الأحرار والتحريرواعتقلت هيئة تحرير الشام ناشطاً إعلامياً في مدينة سلقين واقتادته إلى جهة مجهولة.

وفي السياق ذاته علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن حركة أحرار الشام تمكنت من استعادة السيطرة على قرى الجابرية والتوبة وتل هواش وترملا في جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي، وذلك بعد أن كانت هيئة تحرير الشام سيطرت عليها قبل ساعات، بينما أبلغت مصادر المرصد السوري أن هيئة تحرير الشام قامت بالانسحاب من بلدة سراقب، حيث قامت بسحب رتل لها نحو شمال سراقب.

مقالات ذات صله

علق على المقال