الثلاثاء, 12 ديسمبر, 2017

عدوى الانشقاقات تصل إلى الاتحاد النسائي الكردي – رودوز
عدوى الانشقاقات تصل إلى الاتحاد النسائي الكردي – رودوز

عدوى الانشقاقات تصل إلى الاتحاد النسائي الكردي – رودوز

بلند علي – قامشلو – آشانيوز

وصلت عدوى الانشقاقات الدارجة بين أحزاب الحركة الكردية السورية، إلى الاتحاد النسائي – رودوز، مع تبادل الاتهامات والتصريحات.

فقد أصدرت ‹الهيئة الإدارية العليا للاتحاد النسائي الكردي في سوريا – رودوز›، اليوم قراراً جاء فيه: «اجتمعت الهيئة الإدارية العليا اليوم في 29/8/2017 لمناقشة بعض المستجدات التنظيمية الملحة وقررت ما يلي :

1 –  إعفاء الزميلتين نجاح هيفو وخانم هيبو من المهام الموكلة إليهم من قبل اتحادنا وذلك لسوء تصرفهم مع الزميلات أعضاء الاتحاد وتقصيرهم في تنفيذ البرامج والنشاطات الاجتماعية والتربوية التي تخص المرأة الكردية بشكل عام وإقصاء وتهميش الزميلات، وكذلك البحث عن الشهرة الإعلامية فقط والابتعاد شيئاً فشيئاً عن المهام الأساسية لاتحادنا، والاتصال مع منظمات تدور في فلك السلطة و‹الإدارة الذاتية› مثل المنصة السورية وجمعية التآخي اللتين تتعارض نشاطاتهما مع نهج وبرامج المجلس الوطني الكردي الذي نحن عضواً فيه».

تابع القرار «2 – وأصبح واضحاً الموقف السلبي من قبل الزميلة خانم هيبو تجاه المجلس الوطني الكردي والتجني الواضح من قبلها على سياسة المجلس المذكور وإنكارها لدور المجلس الوطني الكردي في النضال من أجل قضية الشعب الكردي المشروعة، كما اتضح لدينا أن الزميلة خانم تحاول جر الاتحاد إلى محور آخر ظهر على الساحة الكردية كبديل عن المجلس الوطني الكردي وهذا ما يرفضه اتحادنا الذي لايرى مكاناً له إلا في صفوف المجلس الوطني الكردي والسير في ظل سياسته القويمة والصائبة التي تضمن الحقوق المشروعة لشعبنا الكردي في كردستان سوريا».

بدورها صرحت نجاح هيفو لـ آشا نيوز قائلة: «إن قيام بعض الأشخاص الذين قاموا علانية بتهديدنا إذ لم ننسحب من المجلس الوطني الذي هو مدرستنا ونهجنا، لم يقف عائقاً بإكمال نشاطنا، ثم المدعوة كلاويش كامل مفصولة من اتحادنا لأكثر من ثلاثة أشهر لتطويرها لوغو اتحادنا وختمنا نحن الممثل الشرعي في المجلس الوطني الكردي والأستاذة خانم نبراس للمرأة الكردية وأستاذة أجيال».

مضيفة «منذ تأسيس الاتحاد النسائي الكردي رودوز والذي جاء استكمالا لنضال المرأة الكردية.الشرعية تحققها ثبوتيات الوجود عملنا ونشاطنا وأهم من ذلك صفحتنا المتواضعة التي نفتخر بها وهي نتاج أكثر من أربع سنوات، والمجلس الوطني على دراية كاملة لنشاطنا وهذا كان السبب منذ البداية في تمثيلنا ضمن مكوناته».

وتابعت «لايمتون لنا بصلة بالمطلق، مجموعة نساء، احترامي لهن، كيف تقبل المرأة الكردية أن تستغل؟ لايمثلوننا بالمطلق وسؤالي لهم إذا كانوا يريدون العمل لخدمة المرأة اعملوا بقيم وأسسوا للمراة الكردية بعملكم الخاص الذي سوف نحترمه دون المساس بالوغو الذي كل رمز فيه يعني لنا الكثيروانتحال صفتنا هل يجوز أن تقوم مجموعة كائن من كان أن تأخذ لوغو حزب أو منظمة وتقوم بالتصوير أمامه وتدعي أنها تمثله؟ هؤلاء يفتحون الباب أمام الكثير من الفتن. ما هكذا المرأة الكردية لاتهان».

فيما قالت كلاويش كمال لـ آشا نيوز: «الاتحاد غير تابع لأشخاص بل تابع لمجموعة من نساء الكرد ولايوجد بند بالنظام الداخلي يعطي نجاح هذه الأحقية في فصل أي عضو أو طرده»، مضيفة «والمؤتمر شرعي لأنه جاء بسبب مطلب غالبية أعضاء الهيئة الإدارية، عدد الهيئة الإدارية 15 والذين طالبو بالمؤتمر 10».

مشيرة إلى أنه «تم انتخاب أعضاء الهيئة العليا بالاتحاد وهم  باهوز خليل كاوين عبدي كلاويش كامل، والمجلس الوطني الكردي  لم يتخذ أي قرار حول من  يمثل رودوز ضمن المجلس أو اي طرف هو شرعي».

مقالات ذات صله

علق على المقال