الأحد, 24 يونيو, 2018

المجلس الكردي يضع ملفي عفرين وبيشمركة “روج آفا” على طاولة وزارة الخارجية الأمريكية
المجلس الكردي يضع ملفي عفرين وبيشمركة “روج آفا” على طاولة وزارة الخارجية الأمريكية

المجلس الكردي يضع ملفي عفرين وبيشمركة “روج آفا” على طاولة وزارة الخارجية الأمريكية

بشا خليل – القامشلي – آشا نيوز

أكد وفد مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي في سوريا، الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية، منذ يومين، على أن “إعادة الحياة السياسية والاستقرار، وعودة المهجرين وبيشمركة (روج آفا) ضمانة لتوازن الإدارة في مناطق شرق الفرات”، داعياً المسؤولين الأمريكين إلى “مراعاة الخصوصية القومية الكردية في تلك المنطقة”.

وقال مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي في بيان أطلعت عليه آشا نيوو: “التقى يوم الأربعاء وفد مكتب العلاقات للمجلس الوطني الكردي، مكوناً من السادة كاميران حاجو وابراهيم برو، في وزارة الخارجية الأمريكية، وفداً من الوزارة برئاسة السيد ايثان كولدريش، مدير دائرة الشرق الأوسط في الخارجية والسيد كليفورد هاينزر، رئيس الفريق السوري في الخارجية الأمريكية، وكذلك ممثلين عن مكتب السيد بريت مكغورك، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص بالتحالف الدولي لمحاربة الإرهاب”.

وأضاف البيان أنه “دار الحديث حول الوضع في عفرين والعملية السياسية في جنيف والتصور الأمريكي لإدارة المناطق التي تسيطر عليها في سوريا”.

وبحسب البيان، فقد “اتفق الجانبان على أن الحرب الدائرة في عفرين أدت الى تعقيد المشهد السياسي بشكل أكبر ولا يخدم الحل السياسي في المنطقة، كما أنها تزيد من الشرخ بين مكونات المجتمع السوري، ومن الضروري إيقاف هذه الحرب التي زادت وفاقمت من معاناة المدنيين بشكل كبير. كما تم تبادل الآراء حول أفضل السبل للوصل إلى ذلك”.

وأوضح البيان أنه “بالنسبة للحل السياسي في سوريا والمفاوضات الجارية في جنيف، فقد أكد الجانب الأمريكي على أهمية هذه المفاوضات وأنه لا بديل عنها، ومن المفيد أن يتم تمثيل الجميع في هذه المفاوضات وأن كل ما يجري على الأرض يجب أن يخدم في النهاية هذه العملية”.

وأشار إلى أن “وفد المجلس الكرد أكد على استمرار مشاركته في مفوضات جنيف والاهتمام بالورقة المقدمة من مجموعة الدول الخمسة للحل السياسي في سوريا وخاصة أنها تشير إلى اللامركزية في سوريا كحل للخروج من هذة الأزمة”.

ووفقاً للبيان فبالنسبة للتصور الأمريكي حول إدارة منطقة شرق الفرات، فقد أكد الجانب الأمريكي على ضرورة اللقاء مع المجلس الوطني الكردي في سوريا من أجل الوقوف على وجهة نظره بهذا الخصوص، وأكد على ضرورة التمثيل المتوازن في هذه المسألة ليشمل جميع القوى السياسية في المنطقة”.

ولفت إلى أن الوفد الكردي أكد على أن إعادة الحياة السياسية والاستقرار وعودة المهجرين وبيشمركة روج آفا ضمانة لتوازن الإدارة في هذه المناطق، كما أن للمنطقة الكردية خصوصيتها القومية يجب مراعاتها”.

واختت البيانن بالقول: “هذا ويستمر وفد المجلس الوطني الكردي في زيارته للعاصمة الأمريكية بعقد لقاءات مع مسؤولين آخرين في الإدارة الأمريكية وكذلك مراكز البحث الاستراتيجية المهتمة بالقضية الكردية وسوريا”.

مقالات ذات صله

علق على المقال