تيار المستقبل يتهم PYD وPKK بـ “التجهّز لتسليم كُردستان سوريا إلى النظام البعثي”

0 33

نوفين حسن – برلين – آشا نيوز

اتهم تيار المستقبل الكردي في سوريا، جناح سيامند حاجو، حزب الاتحاد الديمقراطي والعمال الكردستاني بالتجهّز لتسليم المناطق الكُردية في سوريا إلى نظام حزب البعث الحاكم.

وقال تيار المستقبل الكُردي في سوريا في بياناً أطلعت عليه آشا نيوز انه “منذ أن بدأت الثورةُ السورية كان واضحاً للعيان أن هناك اتفاقاً بين ال ب ي د/ب ك ك و النظام، وهذا الإتفاق كان بوساطة و رعاية الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني”.

وأضاف البيان أنه “في بداية عام 2011 تم الإتفاق بين ال ب ي د/ب ك ك والنظام البعثي و الإيراني برعاية جلال الطالباني، وكان مضمون الإتفاق على الشكل التالي إيقاف جميع أنشطة ال ب ج ك/ب ك ك ضد ايران وبالمقابل يسمح النظام البعثي لل ب ي د/ب ك ك إدارة مناطق كُردستان سوريا بالوكالة عن النظام شريطة أن تقوم ال ب ي د/ب ك ك بمحاربة كل مَن يقف في وجه النظام من النشطاء الكُرد،ومن نتائج هذه السياسة الشوفينية تم تهجير أكثر من مليون شخص كُردي من مناطقهم وتصفية مالايقل عن 45 شخص من النشطاء والسياسيين بالإضافة إلى نهب موارد كُردستان سوريا من النفط و استغلال المعابر وفرض الضرائب ومصادرة أملاك الناس كقوة استعمارية، ونتيجة لهذه السياسة الرعناء ذهب عشرات الآلاف من شبابنا وشاباتنا ضحايا نتيجة زجهم في حروب عبثية كحرب منبج و بقية مناطق ريف حلب و الرقة و عفرين… إلخ”.

ونوه إلى أنه “وكل هذا الدماء المُراقة لم تُستثمر في خدمة الشعب الكُردي بل كانت تخدم منظومة ال ب ك ك وشركائها.
بعد سيطرة النظام على معظم سورية يبدو أن الوقت قد حان للعودة إلى الإتفاق المبرم بينه وبين ال ب ك ك، ويبدو أن المشاورات والإجتماعات التي حصلت مؤخرا قد أفضت إلى نتيجة تنعكس على أرض الواقع حيث شاهدنا مؤخرا إزالة جميع المظاهر رموز ب ي د/ب ك ك من صور وأعلام في المناطق الخاضعة تحت سيطرة ال ب ي د كخطوة أولية لإعادة المناطق الى النظام ، ولكن هناك البعض من الكُرد السوريين ضمن ال ب ي د/ب ك ك ضد هذا الاجراء لذا تقوم ال ب ك ك بتصفية هؤلاء، وقد استطاع البعض منهم النفاذ بجلده إما إلى اقليم كُردستان العراق أو إلى تركيا.”.

وجاء في بيان التيار أنه “وبناءً على ذلك سنقدّم لكم بعض الأسماء و بالتاريخ ممن تمّ تصفيتهم من قبل ال ب ك ك:
الاغتيالات ضمن ال ي ب ك
1- تصفية الكادر “شورش كوباني” في بداية شهر حزيران 2018 في مدينة الكرامة بمحافظة الرقة، كان يخدم في استخبارات ال ب ك ك في مدينة رأس العين وفي بداية معاركهم مع داعش في الرقّة و عيّن مسؤولاً استخباراتيا عن جبهة الرقّة.
2- تصفية “هفال شيار “الكادر القيادي المعروف ب “هفال شيار” الذي تم اغتياله ايضاً في بداية شهر حزيران 2018 حيث كان يخدم في البداية بمدينة الحسكة وتحت اسم مستعار “هفال ديار ” وبعدها بفترة تم نقله الى مدينة قامشلو و من ثم إلى ديريك حيث خدم تحت اسم “هفال آكري” وفي بداية عام 2015 تم نقله إلى مدينة سري كانيه واشتهر باسم “هفال شيار” وتم تسليمه إدارة مالية ال ي ب ك في كامل ما يسمى ب”كانتون الجزيرة” حتى يوم اغتياله.
3- تصفية المعروف ب”هفال مروان” الذي تم تصفيته هو ايضاً في شهر حزيران 2018 في منطقة الشدادة الواقعة بين مدينتي الحسكة ودير الزور لم نستطع بعد الحصول على اية معلومات اضافية مفيدة.
4- محاولة تصفية القيادي البارز “شرفان درويش”
“شرفان درويش” أحد كوادر قنديل البارزين حيث
عاد الى سوريا من قنديل في عام 2013 وعمل ككادر توجيه سياسي في مدينة منبج , وعمل كقائد لطابور(كوميتان) في الجبهة بمعارك كوباني واستلم في عام 2016 مهمة الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب في منبج.
تعرض في 24 اذار لهذا العام لمحاولة اغتيال من قناص في منبج ونجا منها باعجوبة وسجلت ضد مجهول، أما المحاولة الثانية كانت منذ حوالي الشهرين تم تفخيخ سيارته وهو الآن في حالة خطرة جداً.
5- محاولة تصفية فواز محمد خليل والمعروف في مدينة سري كانيه ب”فواز خلي” كان يعمل جزاراً في المدينة، انضم الى ال ب ي د في نهاية 2011 تعرّض لمحاولة اغتيال في آواخر شهر حزيران 2018 واصيب بعدة طلقات، المدعو فواز خلي كان المسؤول عن إدارة كل الأملاك المصادرة من معارضي ال ب ي د/ب ك ك في سري كانيه من عقارات وأراضي زراعية، و أيضاً أحد المحاورين مع جبهة النصرة في 2013 للإتفاق على خروجهم من رأس العين وكانت الإجتماعات تعقد في منزله.
و أخيراً ندعو كل من ينبض قلبه لكُردستان سوريا و شعبه ضمن ال ي ب ك الوقوف ضد تسليم المناطق الكُردية إلى نظام البعث و إخراج المنطقة من تحت سيطرة ال ب ك ك و إنشاء قوّة تخدم كُردستان سوريا”.

ويعتبر تيار المستقبل الكردي من أشد المعارضين لحزب الاتحاد الديمقراطي و

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...