لا يزال مصيره مجهولاً.. عائلة الصحفي أحمد صوفي تطالب بإطلاق سراحه

أحمد صوفي خطف يوم منذ 22 تشرين الأول الجاري في منطقة ديريك

0 217

آشا نيوز – ديرك

ناشدت عائلة الصحفي أحمد صوفي، المخطوف منذ 22 تشرين الأول الجاري في منطقة ديريك، الجهات المعنية في الإدارة الذاتية والمنظمات الإنسانية بالتدخل لإطلاق سراحه.

وقالت العائلة في المناشدة التي حصلت آشا نيوز على نسخة منه: “من عائلة حسن صوفي نرسل هذا النداء إلى أصحاب الضمائر الحية منذ ما يقارب 12 يوماً، اعتقل ابننا أحمد حسن صوفي على طريق الواصل بين قريتي بانه قصر ومدينة ديريك، وليست لدينا أية معلومات عن مصيره حتى الآن”.

وأضافت “أننا نناشد تلك الجهات المعنية باعتقاله إطلاق سراحه، كما نناشد كافة المنظمات الإنسانية والتي تعمل في مجال حقوق الإنسان وكافة المؤسسات الإعلامية التدخل لمعرفة مصير أحمد والعمل على إطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن كونه كان ناشطاً في مجال حقوق الإنسان وكونه أب لأربعة أولاد يسألون عنه بين الحين والآخر وحرصاً على سلامة والده الذي جاوز التسعين عاماً وهو بحالة يرثى لها”.

واتهمت منظمة منطقة “دشت” التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بمنطقة ديرك قوات الأمن “الآسايش” التابعة للإدارة الذاتية باختطاف الصحفي أحمد صوفي.

اتحادات صحفية كُردية تطالب بإطلاق سراح أحمد صوفي

وتعليقاً على اعتقال الصحفي، قال اتحاد الصحفيين الكرد السوريين، في بيان له: “في الوقت الذي ندين فيه أيّة مضايقات؛ أو انتهاكات بحق الزملاء الإعلاميين من أيّة جهة كانت؛ نطالب سلطات الإدارة الذاتية بوضع حدٍ لتلك المجموعات التي تقوم بأعمال الخطف والاعتقال في انتهاكٍ صارخ لحرية العمل الإعلامي أولاً، ولحقوق الإنسان ثانياً”.

من جانبها، طالبت نقاية صحفيي كردستان – سوريا، الإدارة الذاتية بـ “تقديم الحماية الكاملة للإعلاميين، والكف عن احتجازهم أو خطفهم ونفيهم خارج الحدود لمجرد كونهم ليسوا اتباعاً لها”، مشددة على “أننا طالب بالإفراج الفوري عن الزميل أحمد صوفي وعودته لأهله وممارسة عمله الإعلامي بحرية”.

كما طالب “اتحاد الإعلام الحر” التابع للإدارة الذاتية، الجهات المعنية بـ “الكشف عن ملابسات اختطاف” الصحفي الكردي أحمد صوفي.

يشار إلى أن قوات الأمن “الآسايش” لم تصدر أي بيان أو تعليق حول أسباب الاعتقال حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
error: المحتوى محمي من النسخ