خلال أقل من ستة أشهر عقد مؤتمر ثالث للبارتي وآشا نيوز تكشف اسم السكرتير الجديد

0 325

آشا نيوز – القامشلي

عقد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) مؤتمره الحادي عشر في منطقة ديرك على مدى يومي 9- 10 تشرين الثاني الجاري بحضور مندوبي منظمات الحزب في الداخل والخارج.

إذ قال مصدر مطلع على المؤتمر لـ آشا نيوز إن “المؤتمر عقد في منطقة ديرك بحضور مندوبي منظمات الحزبي داخل الوطن “كردستان سوريا” وخارجها يومي الخميس والجمعة الماضيين”.

البارتي استعرض في مشروع التقرير السياسي المقدم للمؤتمر “الأحداث والتطورات التي وقعت منذ المؤتمر العاشر وحتى الآن، وبالأخص واقع الثورة السورية وتحولها من ثورة شعبية تعبر عن ارادة السوريين إلى حرب لإقليمية ودولية تدار بالوكالة بين مختلف الأطراف من أجل الهيمنة والنفوذ، مما خلق حالة تراجع متسارعة في واقع قوى الثورة والمعارضة”.

أضاف المصدر لـ آشا نيوز إن المؤتمر “أقرّ النظام الداخلي بعد ادخال تعديلات عليه وتم انتخاب قيادة جديدة للحزب تتكون من 13 عضواً في اللجنة المركزية منهم 5 أعضاء للمكتب السياسي”.

بحسب ما جاء في البيان الختامي فأن التقرير “ثمن رؤية المجلس الوطني الكردي في سوريا والحزب حيال تطوراتها، من خلال العمل الحثيث على تسريع خطوات الحل السياسي استنادا إلى بيان جنيف وكل القرارات الدولية ذات الصلة وخاصة القرار 2254 “.

ونوه المصدر إلى أنه “سيعقد اجتماع للجنة المركزية قريباً ومن المتوقع أن يتولى السيد بدر برازي منصب سكرتير الحزب والسيد أمين حسام منصب نائب السكرتير”.

كذلك أكد البارتي “على الحل السياسي على أساس القرار الاممي ٢٢٥٤ بما يكفل للشعب السوري تشكيل حكومة سورية على أسس ديمقراطية، دولة ديمقراطية اتحادية، برلمانية وحل القضية الكردية وفق القوانين والمواثيق الدولية – كقضية أرض وشعب”.

أدان البارتي “الاحتلال التركي لعفرين الكردية ودعا إلى العمل على اخراج الفصائل الارهابية منها من خلال المجتمع الدولي، كما أدان المؤتمر القصف التركي للمناطق الكردية”. مطالباً “بخروج جميع القوى الأجنبية وخاصة الميليشيات الطائفية والمقاتلين الأجانب من سوريا”.
ثمن المؤتمرون “الدعم المقدم من إقليم كردستان العراق وقيادته الحكيمة المتمثلة بالرئيس مسعود بارزاني إلى الشعب الكردي في كردستان سوريا، من خلال دعم حركته السياسية والمساهمة في تقريب وجهات النظر بين المجلس الوطني و PYD إلا أن استفراد PYD وممارساتها القمعية والاستبدادية وعقلية الهيمنة والاقصاء حالت دون استمرارية هذه الاتفاقيات المبرمة بينهما”.

دعا المؤتمر” PYD إلى مراجعة سياستها والابتعاد عن سياسة الإقصاء وفتح مكاتب المجلس الوطني الكردي وإطلاق سراح المعتقلين وافساح المجال لممارسة العمل السياسي والتنظيمي”.

رأى البارتي إن “ما تقوم به الحكومتان الايرانية والتركية بحق أبناء شعبنا الكردي هو محل إدانة واستنكار ودعاهما إلى حل قضيته من خلال الحوار والابتعاد عن العنف”.

تعرض البارتي لانشقاقين في صفوفه خلال الست أشهر الماضية

الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) تعرض لانشقاق في صفوفه بعد عقد مجموعة من رفاقه لمؤتمر “انشقاقي” بتاريخ2018/6/28 وتعيين عضو المكتب السياسي للحزب أحمد سينو في منصب السكرتير.

وتلاه انشقاق ثاني في صفوف الحزب بعد عقد مجموعة ثانية من رفاق البارتي لمؤتمر “انشقاقي” ثاني في مدينة هولير عاصمة اقليم كردستان وانتخاب بهجت بشير سكرتيراً للجناح الثالث للبارتي.

وتشير معلومات خاصة بآشا نيوز أن المجلس الوطني الكردي يسعى إلى تقريب وجهات النظر وحل الخلافات بين طرفي البارتي (بدر برازي – أحمد سينو) والعمل على توحيد صفوفهما، كون جناح البارتي (بهجت بشير) “مرفوض” ولا يلقى الدعم من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا المهيمن على المجلس الكردي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...