الرئاسة الفرنسية: مستشارو ماكرون أوصلوا رسالة دعم وتضامن لوفد “مسد”

0 345

آشا نيوز – وكالات

أعلن مسؤول في قصر الإليزيه، أن مستشاري الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون عبروا عن “دعم وتضامن” بلادهم مع قوات سوريا الديمقراطية، خلال الاجتماع مع وفد من المجلس في باريس.

وقال مسؤول في قصر الإليزيه إن مستشاري ماكرون اجتمعوا اليوم مع مسؤولي قوات سوريا الديمقراطية وتطرقوا للمحادثات التي أجراها مسؤولون فرنسيون مع نظرائهم الأمريكيين بشأن استمرار الحرب على تنظيم داعش.

وتابع أن مستشاري الرئيس الفرنسي أوصلوا رسالة دعم وتضامن إلى الوفد واطلعوه على المحادثات التي أجراها مسؤولون فرنسيون مع السلطات الأمريكية لمواصلة القتال ضد داعش.

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع تهديدات تركية بشن عملية عسكرية للسيطرة على مناطق جديدة في شمال وشرق سوريا، وإعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب سحب قوات بلاده من سوريا.

ويجري كل من الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، رياض درار، والرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، زيارة إلى العاصمة الفرنسية لبحث التهديدات التركية وسبل التعاون فيما بين فرنسا والمجلس لضمان أمن واستقرار مناطق شمال وشرق سوريا.

وفي مؤتمر صحفي عقد اليوم في العاصمة الفرنسية باريس، قال رياض درار إن “أي هجوم تركي سيتيح المجال للفصائل المتشددة لتنتشر مجدداً، لأنها تلقى دعماً تركياً”.

وعزا درار زيارتهم إلى فرنسا في خضم الأحداث الحالية، “لكونها ثاني قوة في التحالف الدولي على الأراضي السورية بعد أمريكا، وأي موقف منها سيحدد طبيعة سير الأمور”.

من جهتها طالبت إلهام أحمد، فرنسا العضو في الاتحاد الأوروبي، بـ”استخدام نفوذها لفرض حظر جوي على مناطق شمال وشرق سوريا”.

وأكدت أحمد “أن أي عملية عسكرية تقوم بها تركيا ستجبر قوات سوريا الديمقراطية الانسحاب من نقاط المعارك في دير الزور لحماية الحدود أمام الهجمات التركية”.

وأشارت إلى أن “التهديدات التركية ستعقد الأزمة السورية وتزيد من سفك الدماء، وأن الحوار السوري- السوري يبقى أساساً لأي حل في سوريا”.

ويوجد في شمال سوريا عدد من القواعد الفرنسية، وأكدت باريس في وقت سابق بقائها في مقراتها.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...