سليمان أوسو: يكيتي مدرسة نضالية ليس من السهل النيل منها

أوسو: ندائي الى كل رفاق وأصدقاء الحزب أن لا تنجروا الى الكتابة بالإساءة الى رفاق دربكم

0 503

آشا نيوز – القامشلي

وجه سكرتير حزب يكيتي الكردستاني – سوريا، سليمان أوسو نداء إلى رفاق وأنصار حزبه يطالبهم فيه بعدم “الانجرار الى الكتابة بالإساءة الى رفاق دربكم”.

ويعتبر يكيتي الكردستاني (يكيتي الكردي في سوريا قبل المؤتمر الثامن) من أكبر الأحزاب الكردية السورية، ويعرف عنه معارضته الشديدة للنظام حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، حيث تعرض العديد من رفاقه للاعتقال والنفي بسبب نشاطهم السياسي المعارض للجهتين المذكورتين.

ونشر عدد من الاشخاص على صفحاتهم امس الأثنين توضيحاً باسم مجموعة من أعضاء اللجنة السياسية والتنظيمية وكوادر حزب يكيتي الكردستاني- سوريا في الداخل وإقليم كردستان وأوروبا يلمح فيه إلى القيام بشق صفوف الحزب في حال عدم قبول مجموعة من الشروط من ضمنها منح شخصين عضوية المكتب السياسي للحزب بعد فشلهما في الحصول على الاصوات المطلوبة ضمن انتخابات المؤتمر الثامن لحزب يكيتي الكردستاني.

وقال سكرتير حزب يكيتي، سليمان أوسو في منشور على صفحته في موقع فيسبوك أنه “بعد أن فشل خصومنا السياسيين بالنيل من إرادتنا بالترهيب لأنهم واجهوا مناضلين أشداء مؤمنين بالمشروع القومي الذي تبنوه لا يأبهون السجون والاعتقالات فغيروا الخطة بمحاولة النيل من يكيتي بضربه بطرق أخرى”.

واضاف “كما فشلتم في الأولى ستفشلون في الثانية ، يكيتي مدرسة نضالية ليس من السهل النيل منها”.

وتابع أوسو “ندائي الى كل رفاق وأصدقاء الحزب أن لا تنجروا الى الكتابة بالإساءة الى رفاق دربكم”.

منوهاً “قلوبنا كبيرة تتسع لكل رفاقنا مهما أخطأوا أو أساؤوا”.

واختتم اوسو حديثه “إساءة رفاقكم أفضل من شماتة خصومكم على فشلكم، ثقتي كبيرة بكم . أشكركم على التزامكم”.

انتخب حزب يكيتي الكُردستاني- سوريا، سليمان آوسو، سكرتيراً للحزب خلفاً لإبراهيم برو في مؤتمره الثامن والذي عقد نهاية شهر كانون الأول ٢٠١٨ بمدينة قامشلو.

ويرى مراقبون أن حزب يكيتي يشهد خلافات داخلية منذ سنة في ظل بروز تيار داخل قيادته يتقارب في طرحه مع حزب الاتحاد الديمقراطي.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...