الثلاثاء, 21 نوفمبر, 2017

التقدمي يعقد مؤتمراً صحفياً يوضح فيه أسباب عدم حضورهم اجتماع حميميم
التقدمي يعقد مؤتمراً صحفياً يوضح فيه أسباب عدم حضورهم اجتماع حميميم

التقدمي يعقد مؤتمراً صحفياً يوضح فيه أسباب عدم حضورهم اجتماع حميميم

عقدت قيادة الحزب الديمقراطي التقدمي في سوريا اليوم مؤتمراً صحفياً، وصرح أحمد سليمان عضو المكتب السياسي لوسائل الإعلام عن أسباب عدم حضورهم لاجتماع حميميم وموقف التقدمي من الدعوة الروسية.

وقال أحمد سليمان أن السبب الرئيسي لعدم حضورهم اجتماع حميميم يعود لتشبث حركة المجتمع الديمقراطي برأيها على أن الوفد الذي زار حميميم منذ عدة أشهر سيكون الوفد المفاوض بعد إضافة عضو من حزبنا وآخر من التحالف بالأضافة إلى أن المجلس الوطني الكردي اتخذ قراره بعدم المشاركة في الوفد بسبب عدم مشاركته في الأعمال التحضيرية التي سبقت الدعوة.

وجاء في نص البيان:

بناءً على الدعوة الموجهة إلى حزبنا من قبل قيادة قاعدة حميميم الروسية بتاريخ 27-11-2016، التقى وفد من حزبنا مع قيادة القاعدة العسكرية، وتناول الاجتماع الأوضاع في سورية بشكل عام والوضع الكردي بشكل خاص، حيث أكد وفد حزبنا على ضرورة بذل كل الجهود من جانب روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية لوقف الحرب المدمرة في سوريا، والقضاء على الجماعات الإرهابية، وتحقيق السلام في البلاد، وبناء نظام ديمقراطي يضمن حقوق كافة مكونات المجتمع السوري القومية والدينية في الحرية والديمقراطية، وأبدى الجانب الروسي استعداد روسيا للعمل مع القوى الديمقراطية والمعتدلة للوصول إلى حل سلمي ينهي معاناة السوريين.

وعلى الصعيد الكردي أبدى الروس تعاطفهم مع الشعب الكردي وتأييدهم لحقوقهم القومية، وفي هذا السياق اقترح وفد الحزب على الجانب الروسي ضرورة دعوة جميع ممثلي الأطر الكردية القائمة إلى موسكو أو حميميم للتباحث في سبل توحيد الموقف الكردي وتشكيل وفد كردي موحد ومشترك ويكون مخولاً للتفاوض مع الجانب الحكومي أو في المحافل الدولية الخاصة بسوريا.

وبعد عدة أيام وُجّهت دعوات إلى عشرة أحزاب من التحالف الوطني الكردي”HEVBENDI” ومن حركة المجتمع الديمقراطي “” TEV – DEM  لكننا طلبنا من الروس ضرورة توجيه الدعوة إلى المجلس الوطني الكردي أيضا ” ENKS  “، وفي النهاية وُجهت الدعوات إلى ” 24 “حزباَ للحضور إلى حميميم للتباحث مع الروس، وبحضور ممثلي وزارة الخارجية الروسية حول الأزمة السورية وتحقيق المصالحة بين الأطراف الكردية وتشكيل وفد كردي للتفاوض.

إلا أنه وللأسف الشديد فإن المجلس الوطني الكردي اتخذ قراره بعدم المشاركة في الوفد بسبب عدم مشاركته في الأعمال التحضيرية التي سبقت الدعوة, أما حركة المجتمع الديمقراطي فتشبثت برأيها على أن الوفد الذي زار حميميم منذ عدة أشهر سيكون الوفد المفاوض بعد إضافة عضو من حزبنا وآخر من التحالف، علماً بأن حزبنا أرسل قبل ذلك رسالة إلى الطرف الروسي حدد فيها ملامح الوفد المرتقب وذلك على النحو التالي :

( اثنان من تف دم, اثنان من المجلس الوطني, واحد من التحالف, واحد من الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا )، وبتصورنا فإن مثل هذا الوفد إن تم دعوته سيكون التعبير الحقيقي للواقع السياسي الكردي وستتمثل فيه كل الأطر القائمة.

لقد تناقشنا في هذا الموضوع مع بعض أحزاب المجلس الوطني الكردي قبل اتخاذهم القرار على المشاركة ومع التحالف الوطني الكردي ومع تف دم، إلا أن الجهود التي بذلت من جانب حزبنا لم تصل إلى توافق كردي ومصالحة بين الطرفين (تف دم – والمجلس الوطني الكردي )، وبهذا الشكل فإننا نكون قد فوّتنا الفرصة مرة أخرى على تشكيل وفد كردي مشترك،  وعلى الدعم الروسي للشعب الكردي من أجل تحقيق حقوقه القومية المشروعة.

وللأسباب الأنفة ذكرها اعتذرنا للجانب الروسي عن المشاركة.

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

قامشلو:  16/ 12/ 2016

مقالات ذات صله

علق على المقال