الجمعة, 24 نوفمبر, 2017

سليمان أوسو لآلدار خليل: لا حوار بيننا دون القيام بهذه الخطوات!
سليمان أوسو لآلدار خليل: لا حوار بيننا دون القيام بهذه الخطوات!

سليمان أوسو لآلدار خليل: لا حوار بيننا دون القيام بهذه الخطوات!

نشر سليمان أوسو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي على صفحته في موقع الفيس بوك، رداً على ما جاء في كلمة ألقاها آلدار خليل القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي في المؤتمر الرابع عشر لحزب اليسار الكردي.

وكتب أوسو على صفحته” مرة أخرى خرج علينا السيد آلدار خليل بخطابه الخشبي ، الذي لا يخلو من الاتهام ، والتهديد ، والوعيد باسم الشعب الكردي ليقول ( إن من خرج وتظاهر ضدنا ، اذا قبلناه نحن فإن الشعب لن يقبله … )
ويذهب في تهجمه لأحزاب المجلس ويتهمهم ( بالتواجد في الطرف المعادي لثورة غرب كردستان …) ولا ندري من الذي وقف في الطرف المعادي ؟
المجلس ام أنتم ، فالطرف الذي تتهمه بالمعادي للكرد وحقوقهم أي ( الائتلاف ) فهو يدعو إلى ( الاعتراف الدستوري بالهوية القومية للشعب الكردي في سوريا ، ويعتبر القضية الكردية جزءا اساسيا من القضية الوطنية والديمقراطية في البلاد ، والاعتراف بالحقوق القومية للشعب الكردي ، والغاء جميع السياسات والمراسيم التمييزية المطبقة بحق الكرد وتعويض المتضررين ، واعادة الحقوق الى اصحابها … ).”

وأضاف “واسمح لي يا سيد آلدار ان أسألك لتظهر لنا نص اتفاقاتك مع حليفك( النظام ) الذي طبق المشاريع الشوفينبة والعنصرية بحق الشعب الكردي ، ولا يزال يتنكر لحقوق شعبنا ووجوده في سوريا .
واذا كنت تتباهى بانتصارات النظام وحلفائه على المعارضة في حلب والتي جائت على جثث المدنيين الابرياء من ابناء حلب ، فهذه الانتصارات وصمة عار على جبين كل من يتباهى بها .
اما بخصوص دعوتك للمجلس بالعودة الى صفوف الشعب ، وتشرع لنا ابواب روج آفا وتفتحها على مصراعيها في وجهنا لنجلس على طاولة الحوار .”

وتابع “فنقول لك يا سيد آلدار ، بأننا لا زلنا بين شعبنا ، رغم محاولاتك اليائسة على ارغامنا الى الخروج قسرا ، علما بانك هجرت من هجرت بممارساتك المعروفة لدى شعبنا ، إلا انك لن تستطيع النيل من عزيمتنا وارادتنا في البقاء بين شعبنا والدفاع عن مشوعنا القومي الذي تريدوا تشوهوه بممارساتكم .
فيا عزيزي ، إن من يريد الحوار لا يخاطب الآخرين بهذه العنجهية ، فرسالتك أضحت مفهومة بعد خطابك الخشبي هذا”

سليمان أوسو “الحوار لن يبدأ إلا بعد خطوات يجب عليكم القيام بها”


– اطلاق سراح كافة الموقوفين والمخطوفين من انصار المجلس.
– وقف التجنبد الاجباري ، والكف عن ملاحقة الشباب ، والسماح للهاربين بالعودة للوطن.
– اطلاق سراح كافة القاصرين والمجندين الذين لا يرغبون بالقتال الى جانبكم.
– وقف العمل بكافة القوانين التي تحقق الجبايات المالية الظالمة على شعبنا.
– عودة ابنائنا البيشمركة الى الوطن للدفاع عن شعبنا وارضنا.
– الاعتذار العلني للشعب عن المجازر التي ارتكبت بحق شعبنا.
– ابداء الاستعداد في قبول الشراكة في ادارة مفاصل الحياة على اساس العمل لاجراء انتخابات حرة وباشراف دولي.
– عودة قيادات المجلس المنفية من قبلكم ليتولوا عملية الحوار بانفسهم ، فلا حوار دون عودتهم.

وقال أوسو “المؤتمر القومي الكردستاني الذي دعا إليه ال ب ك ك ، إننا نتسائل من الذي افشل المؤتمر السابق التي كانت جلساته التحضيرية في كردستان وبرعاية الرئيس مسعود البرزاني ، فقبل ان يدعو ال ب ك ك لهذا المؤتمر كان الاولى به ان يكف في التدخل في شؤون اجزاء كردستان الاخرى كبادرة حسن نية”

واختتم اوسو حديثه “فيا عزيزي آلدار نحن على قناعة تامة بان ثقافتك ليست ثقافة تشاركية ولن تقبل بالشراكة . لذلك ادعوا الاغلبية الصامتة في صفوف ال ب ي د أن تخرج من صمتها وتقول كلمتها الكردايتي الصادقة ، فأيادينا ممدودة لأمثالكم لنحتضكم لننجز مشروعنا القومي المشترك في روج آفا”

وكان قد قال آلدار خليل القيادي في حركة الديمقراطي أن هناك احزاب كردية وقفت بالضد من ثورة غرب كوردستان، وأنهم جاهزون للعودة إلى طاولة الحوار مع المجلس الوطني الكردي”

مقالات ذات صله

علق على المقال