الجمعة, 24 نوفمبر, 2017

رداً على علوش البدء بحملة “وحدات الحماية قوات وطنية” في قامشلو
رداً على علوش البدء بحملة “وحدات الحماية قوات وطنية” في قامشلو

رداً على علوش البدء بحملة “وحدات الحماية قوات وطنية” في قامشلو

أعلنت مجموعة من الفعاليات الثقافية والنشطاء المدنيين وإعلاميين البدأ بحملة تحت شعار “وحدات الحماية قوات وطنية” لدعم وحدات حماية الشعب (YPG )التابعة للإدارة الذاتية في مقبرة الشهيد دليل ساروخان في مدينة قامشلو / القامشلي، شمال شرق سوريا.

الحملة نظمت من قبل اتحاد الكتاب الكرد-سوريا واتحاد المثقفين والجمعية الثقافية السريانية واتحاد الإعلام الحر ومجموعة من النشطاء والصحفيين المستقلين وشخصيات عامة وتأتي تنديداً ورفضاً لسعي بعض الأطراف السورية وشخصيات كردية مرتبطة بها منذ فترة طويلة وعلى كافة الأصعدة لتشويه نضال قواتنا، وذلك حسب ما جاء في البيان.

وأشار البيان إلى ” الإعلان عن بدء حملة ميدانية وأخرى إلكترونية تحت شعار “وحدات الحماية قوات وطنية” وندعو من خلالها جميع المؤسسات والنخب الوطنية في روجآفا وشمال سوريا، وباقي أجزاء كردستان, والعالم للانضمام إلى حملتنا والتوقيع عليها وإبداء موقف من تلك المحاولات ومن يقف ورائها.

وبعد ذلك قامت اللجنة المنظمة للحملة بزيارة إلى مركز وحدات حماية الشعب (YPG) ووحدات حماية المرأة (YPJ) في قرية هيمو حيث استقبل الوفد من قبل الناطق الرسمي بأسم الوحدا ريدود خليل والقائد العسكري حسن قامشلو والقيادية في وحدات المرأة دجلة قامشلو.

من جانبه قال الصحفي محمد حسي أحد منظمي الحملة لـ آشا نيوز ” أردنا القيام بهذه الحملة بعد مؤتمر الأستانة، حيث طالب الوفد العسكري المعارض بإدراج وحدات حماية الشعب على لائحة الإرهاب، لذلك قمنا بهذه الحملة حتى نظهر دعمنا كشعب وإعلاميين ومثقفين لوحدات حماية الشعب وأنها قوات وطنية وليست إرهابية”

وكان محمد علوش رئيس وفد المعارضة السورية المسلحة في أجتماع أستانا قد طالب بإضافة القوات التابعة للإدارة الذاتية إلى ‹قائمة الإرهاب› حيث قال في كلته أن «حزب الاتحاد الديمقراطي لا يختلف عن تنظيم داعش الإرهابي».

 

مقالات ذات صله

علق على المقال