الجمعة, 24 نوفمبر, 2017

نارين متيني: ظهوري على روداو كان احدى أسباب منعي من دخول كردستان سوريا
نارين متيني: ظهوري على روداو كان احدى أسباب منعي من دخول كردستان سوريا

نارين متيني: ظهوري على روداو كان احدى أسباب منعي من دخول كردستان سوريا

القامشلي – آشا نيوز

منعت إدارة معبر سيمالكا / فش خابور الحدودي مع إقليم كردستان العراق اليوم الخميس, رئيسة مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكردي في سوريا من دخول مناطق سيطرة الإدارة الذاتية في كردستان سورية ,فاضطرت للالتجاء إلى الدخول بشكل غير شرعي (عن طريق التهريب).

متيني أوضحت لـ آشا نيوز مجريات أحداث يومها بجملة معبرة عن غضبها حيث قالت “لأن  حزب البعث لا زال موجودا فالمعبر لا زال مغلقا”.

و في سردها لمجريات الاحداث قالت: “كان ذهابنا لكردستان الجنوبية من أجل انعقاد اجتماع موسع بين أحزاب المجلس الوطني الكردي هناك, اضطررنا لسلك طريق التهريب على ظهر الخيول في ليل حالك السواد, وبقينا هناك لمدة ثلاثة عشر يوماً, بعدها أردنا العودة إلى وطننا كوردستان سوريا, أنا والأخ هجار علي  عن طريق عبر معبر سيمالكا, لأن الجو كان ماطرا ولم يكن طريق التهريب متوفراً, وعند عبورنا المعبر ووصولنا إلى الجهة الأخرى حقق معنا مدير المعبر, و قرر أن يعيدنا إلى كردستان الجنوبية”.

متيني أكدت “لأنني رئيسة تيار المستقبل الكردي وأيضا نحن الاثنين قياديين في المجلس الوطني الكردي وكذلك بسبب المقابلة التي أجرتها معي قناة روداو الفضائية لا يحق لنا العودة بطريقة نظامية  بحسب ما أوضحوه لنا في المعبر”.

مشيرة إلى أنه “يحق لنا العودة عن طريق التهريب من خلال المهربين وكان الجو ماطرا والطريق طويلاً و موحلاً”.

متيني اختتمت حديثها لنا بأن “قيادة إقليم كردستان قام بتقديم كل الدعم والتسهيلات لأجل عودتنا الى كردستان سوريا بسلام وأمان عن طريق التهريب, وعليه أقدم كل الشكر والامتنان للإقليم على هذه المساعدة”.

مقالات ذات صله

علق على المقال