الأحد, 24 يونيو, 2018

الشرق الأوسط: وحدات حماية شنكال تتسلم رواتبها من «الحشد الشعبي»
الشرق الأوسط: وحدات حماية شنكال تتسلم رواتبها من «الحشد الشعبي»

الشرق الأوسط: وحدات حماية شنكال تتسلم رواتبها من «الحشد الشعبي»

القامشلي – آشا نيوز

قال تقرير نشر في صحيفة الشرق الأوسط اليوم أن مصادر عراقية مطلعة كشفت أن وحدات حماية سنجار التابعة لحزب العمال الكردستاني التي اشتبكت أول من أمس مع قوات «بيشمركة روجافا» (غرب كردستان) في منطقة خانصور، التابعة لناحية سنونة ضمن حدود قضاء سنجار، تتسلم شهريا رواتبها من هيئة «الحشد الشعبي» العراقية، بينما كشف مسؤول في الوحدات أن ضباطا من الحرس الثوري الإيراني زاروا خلال المدة الماضية مقراتهم في سنجار للحديث عن وجودهم في المنطقة وكيفية تزويدهم بالأسلحة الثقيلة.

وقال قيادي في حزب الدعوة الإسلامي العراقي الذي يترأسه نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، لـ«الشرق الأوسط»، مفضلا عدم نشر اسمه، إن وحدات حماية سنجار «أُسست من قبل حزب العمال الكردستاني التركي بطلب من المالكي، وبالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني في سنجار بعد احتلالها والقرى والبلدات ذات الغالبية الإيزيدية في محافظة نينوى من قبل (داعش)».

وتابع هذا القيادي: «الهدف من هذه القوات هو ضمان سيطرة (الحشد الشعبي) على الطريق البري الرابط بين العراق وسوريا لإيصال الإمدادات العسكرية إلى القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها في سوريا، لأن هذا الطريق استراتيجي ومهم جدا، وتخشى طهران من نفوذ قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان في هذه المنطقة».

وبين القيادي في حزب الدعوة: «طهران طلبت رسميا ولعدة مرات من إقليم كردستان أن تفتح لها الطريق لنقل الأسلحة والقوات إلى سوريا، إلا أن أربيل رفضت هذا المطلب في كل مرة رفضا تاما»، مضيفا أن إشعال نار الحرب بين الأكراد سيمهد الطريق أمام «الحشد الشعبي» تحت غطاء القوات الأمنية العراقية التي تقع مواقعها غرب الموصل، للسيطرة على سنجار وبسط النفوذ الإيراني وقطع الطريق أمام جهود رئيس الإقليم والأحزاب الكردية الأخرى، من أجل استقلال كردستان العراق الذي تسعى إيران وبكل الطرق لمنعه».

مقالات ذات صله

علق على المقال