الجمعة, 19 يناير, 2018

تباين المواقف الدولية في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي بشأن الضربة الأمريكية في سوريا
تباين المواقف الدولية في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي بشأن الضربة الأمريكية في سوريا

تباين المواقف الدولية في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي بشأن الضربة الأمريكية في سوريا

القامشلي – آشا نيوز

عقد مجلس الأمن الدولي في مقره بمدينة نيويورك الأمريكية اجتماعا طارئا لبحث الضربة التي شنتها الولايات المتحدة، فجراليوم الجمعة، على قاعدة الشعيرات بالقرب من مدينة حمص.

وأكد نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سوفرونكوف، في كلمة ألقاها خلال الجلسة، أن روسيا تدين بشدة الضربات، التي شنتها الولايات المتحدة، ووصفها بالأعمال غير القانونية.

مضيفاً أن دعوات الولايات المتحدة إلى الدفع بعملية التسوية السياسية في سوريا بعد ضرباتها الصاروخية هي “دعوات منافقة”.
من جانبه أكد المندوب البريطاني دعم بلاده للضربات الأمريكية, مشيراً جرائم الحرب يجب أن تكون لها تداعيات وعواقب.

كما رحبت فرنسا بالضربة الأمريكية، وانها ستعرض قريبا اقتراحا على مجلس الأمن الدولي حول موضوع العملية الانتقالية في سوريا.

أما مندوب الصين، فدعا كل الأطراف الدولية لمواصلة الجهود الدبلوماسية في سوريا والالتزام بالحوار السياسي.

بدوره دعا المندوب المصري روسيا والولايات المتحدة لاستخدام تأثيرهما لحلحلة الوضع في سوريا، مشددا على أن الخلافات المتواصلة في مجلس الأمن تؤدي إلى استمرار نزيف الدم للشعب السوري.

ووجه الجيش الاميركي بأمر من الرئيس دونالد ترامب فجر اليوم الجمعة ضربة صاروخية استهدفت مطارا عسكرياً يعود للنظام السوري بالقرب من مدينة حمص فجر اليوم الجمعة بـ59 صاروخا من طراز “توماهوك”، وذلك ردا على “هجوم كيميائي” اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا الثلاثاء.

مقالات ذات صله

علق على المقال