الجمعة, 24 نوفمبر, 2017

المجلس الوطني الكُردي يدعو جماهيره لوقفة احتجاجية في قامشلو
المجلس الوطني الكُردي يدعو جماهيره لوقفة احتجاجية في قامشلو

المجلس الوطني الكُردي يدعو جماهيره لوقفة احتجاجية في قامشلو

سازفان حمو – القامشلي – آشا نيوز

دعا المجلس الوطني الكردي جماهيره إلى وقفة احتجاجية تنديداً بما سماه بالممارسات و الاعمال الرعنا من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، على خلفية إغلاق قوات الآسايش التابعة للإدارة الذاتية لمقر الأمانة العامة للمجلس يوم الثلاثاء في مدينة قامشلو / القامشلي وإغلاق مقر المجلس المحلي في (جل آغا) شمال شرق سوريا.

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي نشرت بياناً طالعته آشا نيوز وجاء فيه “في خطوة تصعيدية خطيرة و في الساعة العاشرة و النصف صباحا من يوم الثلاثاء الموافق في 2/5/2017 اقدمت مجموعة مسلحة تابعة لـ pyd بسيارتين مدججتين بالسلاح و العناصر على مداهمة مقر الامانة العامة للمجلس الوطني الكردي في مدينة قامشلو و قاموا باغلاق المقر عنوة”.

وأضاف البيان “وفي نفس اليوم ,اقدمت ذات الجهة بمداهمة مكتب المجلس المحلي في (جل آغا)و اغلاقه للمرة الثانية بعد معاودة فتحه من قبل الامانة العامة بتاريخ 1/5/2017 و اعتقلت ثلاثة اعضاء من المجلس المحلي ثم افرجت عنهم بعد عدة ساعات من الاعتقال”.

وتابع البيان “ان هذه الاعمال و الممارسات الارهابية الممنهجة والتي تأتي في اطار انهاء الحياة السياسية في كردستان سوريا,اضافة الى قمع الحريات العامة و التجنيد الاجباري و التهجير القسري وصولا الى اغلاق مقرات ومكاتب المجلس الوطني الكردي و احزابه مستهدفا بذلك وأد القضية القومية الكردية في كردستان سوريا”.

موضحاً “ان المجلس الوطني الكردي في سوريا, في الوقت الذي يدين و يرفض بشدة هذه الاعمال الارهابية,فهو يناشد في الوقت ذاته المجتمع الدولي و المنظمات الحقوقية و القوى الكردستانية و الدول الكبرى ذات النفوذ بالضغط على pyd للكف عن هذه اللممارسات تحت ذرائع و حجج محاربة داعش و اتخاذ ذلك ذريعة لهم في مصادرة الحياة المدنية و السياسية في كردستان سوريا”.

وأكد اليان أن “المجلس الوطني الكردي لجماهيره الاستمرار في النضال على نهجه القومي بكافة السبل الديمقراطية و السلمية, كما يدعو جماهيره الى وقفة احتجاجية تنديدا بهذه الممارسات و الاعمال الرعناء امام مقر الامانة العامة للمجلس الوطني الكردي في قامشلو و ذلك يوم الاحد الساعة الرابعة عصرا الموافق في 7/5/2017 “.

مقالات ذات صله

علق على المقال