الجمعة, 24 نوفمبر, 2017

قامشلو: نشطاء وصحفيون ينددون بقرار إغلاق ثلاث قنوات كُردية
قامشلو: نشطاء وصحفيون ينددون بقرار إغلاق ثلاث قنوات كُردية

قامشلو: نشطاء وصحفيون ينددون بقرار إغلاق ثلاث قنوات كُردية

بلند علي / سازفان حمو – القامشلي – آشا نيوز

بمشاركة العشرات من الصحفيين والنشطاء نظم اتحاد الإعلام الحر في اليوم العالمي لحرية الصحافة، مسيرة احتجاجية تندد بمطالبة تركيا لشركة يوتلسات الفرنسية للبث الفضائي بإيقاف ثلاث قنوات فضائية كُردية (روناهي ,ستيرك, جرا).

وانطلقت المسيرة من دوار أوصمان صبري (قرموطي) بمدينة قامشلو / القامشلي، شمال شرقي سوريا، إلى أمام مبنى قناة “روناهي” التابعة للإدارة الذاتية. حيث تجمع  كوادر وطاقم عمل القناة لاستقبال المشاركين.

وأصدرت قناة روناهي بياناً بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة وتم قراءة البيان أمام العديد من وسائل الإعلام وجاء فيه “لقد أفصحت شركة يوتلسات للبث الفضائي وبتحريض من الدولة التركية عن رغبتها بإيقاف بث فضائيتنا (Ronahi TV) على قمرها الصناعي، وفي ذات الوقت كانت الشركة المذكورة قد أخطرت فضائيات (Sterk TV . CHANNEL NEWS) أيضا بضرورة إيقاف بثها والتوقف عن الإرسال، وقد أرسلت الشركة كتاباً خطيا بتاريخ 12/4/2017 مطالبة فيه من فضائيتنا بإيقاف البث، في الوقت التي تُبث فيه فضائيتنا لتعريف العالم بثورة روج آفا وشمال سوريا وإيصال صوت جميع مكونات سوريا إلى العالم”.

المشاركون عبروا عن تضامنهم مع القنوات المهددة بالحظر

واتهم البيان تركيا بالانخراط في دعم ومساندة المجموعات الإرهابية منذ بدء الأزمة في سوريا، بغية تحقيق مآربها باحتلال شمال سوريا، والعمل على إيقاف بث الفضائيات التابعة للإدارة الذاتية، واستهدف نظام الإدارة الذاتية الديمقراطية الذي اختارته مكونات روج آفا وشمال سوريا كشكل ملائم للإدارة التشاركية بين كل المكونات في غرب كردستان وذلك حسب ما جاء في البيان.

وكانت شركة يوتلسات الفرنسية والعاملة في مجال الأقمار الصناعية وتوفر التغطية على كامل القارة الأوروبية، سبق لها أن أوقفت وبنفس الطريقة، العديد من القنوات الكردية القريبة من حزب العمال الكردستاني و منها (Newroz TV ، MED NûÇE).

رغم قيام مديرية الاعلام في الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة الجزيرة، بتاريخ 2015/8/3 بسحب الثقة من معتمدي شبكة رووداو الاعلامية وأورينت نيوز وحظر عملها في المقاطعة إلا أن اتحاد الإعلام الحر لم يبدي أي موقف من هذا القرار.

 

مقالات ذات صله

علق على المقال