الأربعاء, 25 أبريل, 2018

وحدات حماية الشعب: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام العدوان التركي
وحدات حماية الشعب: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام العدوان التركي

وحدات حماية الشعب: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام العدوان التركي

بلند علي – القامشلي – آشا نيوز

قال قائد وحدات حماية الشعب (YPG) لرويترز يوم الأربعاء إن الانتشار العسكري التركي قرب مناطق يسيطر عليها الأكراد في شمال غرب سوريا يصل إلى “مستوى إعلان حرب” وهو ما يمكن أن يؤدي لاندلاع اشتباكات خلال أيام.

ورد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش قائلا إن بلاده لا تعلن الحرب لكن قواتها سترد على أي تحرك عدائي من وحدات حماية الشعب التي وصفها بأنها جيش صغير شكلته الولايات المتحدة.

وقد تفتح التوترات المتزايدة بين الطرفين الحليفين للولايات المتحدة في شمال غرب سوريا جبهة جديدة في الصراع السوري متعدد الأطراف الذي تلعب فيه القوى الخارجية دورا كبيرا.

وقد يصرف ذلك انتباه وحدات حماية الشعب عن حملة تدعمها الولايات المتحدة وتقودها الوحدات لانتزاع السيطرة على معقل تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة على بعد نحو 200 كيلومتر.

وعندما سألته رويترز إن كان يتوقع صراعا مع تركيا في شمال سوريا حيث تبادل الجانبان القصف المدفعي خلال الأيام الأخيرة اتهم قائد وحدات حماية الشعب الكردية السورية سيبان حمو تركيا بالإعداد لحملة عسكرية في منطقة حلب وعفرين.

وقال في تعليقات أرسلها بالبريد الإلكتروني “هذه التحضيرات العسكرية وصلت إلى مستوى إعلان الحرب وقد تفضي إلى اندلاع الاشتباكات الفعلية في الأيام القادمة… وبطبيعة الحال لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا العدوان المحتمل”.

وتركز سياسة تركيا في شمال سوريا على احتواء النفوذ المتزايد للجماعات الكردية التي أسست لنفسها مناطق حكم ذاتي منذ بداية الحرب السورية في 2011.

وتقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب تمثل تهديدا على أمنها وتراها امتدادا لحزب العمال الكردستاني (PKK).

مقالات ذات صله

علق على المقال