الأحد, 20 مايو, 2018

جميل بايك: انخراط قوى جنوب كردستان بالمخططات التركية خيانة بحق حركتنا
جميل بايك: انخراط قوى جنوب كردستان بالمخططات التركية خيانة بحق حركتنا

جميل بايك: انخراط قوى جنوب كردستان بالمخططات التركية خيانة بحق حركتنا

ولات حمو – عنتاب – آشا نيوز

اعتبر الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني، اليوم الثلاثاء، أن انخراط قوى إقليم كردستان العراق بالمخططات التركية «خيانة» بحقهم، معرباً عن تمنيه أن تكون تصريحات القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بهذا الصدد صحيحة.

بايك، قال اليوم في تصريح «جميعنا نعلم بحجم المخططات والهجمات التي تشنها الدولة التركية على حركتنا التحررية، حيث أن أردوغان وباخجلي يريدان ضرب حركتنا ويسخران كامل طاقاتهما السياسية لهذا الهدف».

موضحاً «نعلم أن أردوغان وباخجلي يريدان من خلال الجيش ومواصلة الحرب الخاصة وتنفيذ عمليات الإبادة بحق الشعب الكردي عبر ضرب قيادة حركتنا، ليس في تركيا وشمال كردستان فحسب بل في جنوب كردستان وأوروبا أيضاً. لذا نتمنى أن تكون صحة تصريحات سعدي بيرة صحيحة فيما يتعلق بعدم علمهم بالعملية الاستخباراتية التركية».

مشيراً إلى «وجود فروع للاستخبارات التركية في جنوب كردستان .. نملك كافة المعلومات بهذا الخصوص»، وتابع «بلا شك لا يجوز للقوى والأحزاب في جنوب كردستان المشاركة في المؤامرات والمخططات الاستخباراتية التركية، ونتمنى ذلك، لأن مشاركتهم (القوى في جنوب كردستان) في تلك المخططات لا تصب سوى في مصلحة السياسة الفاشية، نحن لا نتوقع خضوع قوى كردية للمخططات التركية، فتركيا بعد أن نفذت مخططاً ضد قيادتنا، حاولت تنفيذ مخططات أخرى لكن تم إفشالها».

واعتبر بايك أن «السلطات التركية الفاشية بقيادة اردوغان وباخجلي تريد إخضاع حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي لمخططاتها المعادية لحركتنا التحررية»، ودعا «القوى في جنوب كردستان لعدم التوغل في المخططات التركية وإلا ستكون بمثابة قيامهم بخيانة كبيرة بحق حركتنا والشعب الكردي، ولا يجوز لأي قوى كردية الخضوع لرغبات الدولة التركية لأنها ستنعكس سلباً على تلك القوى».

وكان المتحدث باسم المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيرة قال اليوم في تصريح: «في الآونة الأخيرة  توترت العلاقات بين الحزب وتركيا بسبب محاولة الأخير بتنفيذ عملية استخباراتية ضد حزب العمال الكردستاني في حدود السليمانية بدون علم  مؤسسات الإقليم».

مقالات ذات صله

علق على المقال