الجمعة, 24 نوفمبر, 2017

الاسايش تعتقل قيادي في المجلس الوطني الكردي على خلفية احتفاله بانسحاب الحشد الشعبي
الاسايش تعتقل قيادي في المجلس الوطني الكردي على خلفية احتفاله بانسحاب الحشد الشعبي

الاسايش تعتقل قيادي في المجلس الوطني الكردي على خلفية احتفاله بانسحاب الحشد الشعبي

بلند علي – القامشلي – آشا نيوز

اعتقلت دورية لقوات الأمن “الآسايش” التابعة للإدارة الذاتية عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، مزكين رمضان حوالي الساعة الرابعة من فجر اليوم الخميس في مدينة قامشلو / القامشلي شمال شرقي سوريا.

وقال مصدر من عائلة رمضان لـ آشا نيوز أنه “أثناء عودة مزكين من منزل أحد الأصدقاء حوالي الساعة 4 فجراً حيث كانوا يحتفلون بانسحاب قوات الحشد الشعبي من مناطق كردستان العراق تم توقيف السيارة التي تقله في دوار الأعلاف في الحي الشرقي لقامشلو وتم اعتقاله”

وأضاف المصدر أن الدورية أتهمت عضو الأمانة للمجلس الوطني الكردي “بتنظيم أحتفالية ليلية أمام منزله وإطلاق الرصاص الحي”.

عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، مزكين رمضان

وقال عضو مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي، سليمان أوسو لـ آشا نيوز أن “اعتقلت قوات الاسايش التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي في قامشلو السيد مزكين رمضان عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، على خلفية تنظيمه لاحتفال مع مجموعة من الشباب بتحرير كركوك من الحشد الشيعي التابعة لإيران”.

وأوضح أوسو أنه “فبدلا من أن تشارك الاسايش الجماهير احتفالاتهم، بكل أسف قاموا باعتقال المناضل مزكين رمضان، وبالأخص بأن الحشد الشيعي استطاعوا إحتلال كركوك بسبب تخاذل بعض قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني وتعاونهم مع المحتل بالضد من إرادة الشعب الكردساني ، في هذه الظروف التي ينادي بها أبناء شعبنا بوحدة الصف الكردي التي هي الضمانة الوحدة للصمود في وجه الأعداء المتربصين بكردستان”.

ونوه القيادي في حزب يكيتي إلى “اننا في المجلس الوطني الكردي ندين هذا العمل المشين الذي قامت الاسايش ونؤكد بأن مثل هذه الأعمال لاتخدم وحدة الصف الكردي الذي نحن في أحوج مراحله، وندعوا الى الافراج الفوري عنه وعن بقية معتقلي المجلس لخلق الأرضية المناسبة لتعزيز الثقة والبدء بحوار جاد لوحدة الصف الكردي”.

وبعد ورود انباء عن أنتفاضة كردية أجبرت الحشد الشعبي على الانسحاب من مناطق عديدة في كردستان العراق خرج المئات من أبناء الشعب الكردي في المدن الكردية بسوريا إلى الشوارع معبرين عن فرحهم بانسحاب الحشد الشعبي.

مقالات ذات صله

علق على المقال