الجمعة, 19 يناير, 2018

قيادي كُردي لـ PYD: هكذا يمكنكم المشاركة في جنيف ومنع تركيا من التدخل في مناطقنا
قيادي كُردي لـ PYD: هكذا يمكنكم المشاركة في جنيف ومنع تركيا من التدخل في مناطقنا

قيادي كُردي لـ PYD: هكذا يمكنكم المشاركة في جنيف ومنع تركيا من التدخل في مناطقنا

بلند علي – القامشلي – آشا نيوز

قال القيادي الكردي وعضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي سابقاً، سليمان أوسو، أنه يتوجب على حزب الاتحاد الديمقراطي القيام ببعض الاجراءات التي من شئنها بناء الثقة بين المجلس والـPYD ومنع تعرض المناطق الكردية لأي تدخل خارجي وتُمكن الاتحاد الديمقراطي من المشاركة في المفاوضات الدولية لحل الأزمة السورية.

عضو المكتب السياسي في حزب يكيتي الكُردي في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك أوضح أنه “ترافق تهديات الرئيس التركي والرئيس السوري للمناطق الكردية الواقعة تحت إدارة pyd ينذر بقرب اتفاقهما وفق أجندة مصالحهما المشتركة ، وإذا كان لدى هذا الحزب أجندة كردية عليه العودة الى الحاضنة الكردية ، ومراجعة سياساته وممارساته الخاطئة والقيام بإجراءات بناء الثقة والمتمثلة في:
١- الافراج الفوري عن كل المعتقلين السياسيين وإغلاق ملف الاعتقال السياسي .
٢- السماح بعودة المنفيين السياسيين الى كردستان سوريا والكف عن إطلاق تهم الخيانة جزافا ، وإغلاق هذا الملف أيضا .
٣- السماح للمجلس الوطني الكردي وأحزابه بفتح مكاتبهم”.

وأضاف القيادي الكردي البارز في حزب يكيتي إن “الإقدام على هذه الخطوات البسيطة تخلق الأرضية المناسبة لبناء الثقة بين المجلس الوطني الكردي و pyd للجلوس حول طاولة مستديرة لوضع المشروع الوطني لإدارة كردستان سوريا ووضع الخطط المناسبة للدفاع عن مناطقنا ضد أي خطر محتمل من أية جهة كانت ، وهذا الإتفاق وحده يخلق الارضية المناسبة لجملة من النقاط :
١- إن هكذا إتفاق سيسحب كل الذرائع من جميع الأطراف الإقليمية والدولية والسورية ( معارضة ونظاما ) لأي تدخل في المناطق الكردية كونها تدار من قبل كل القوى السياسية الموجودة في كردستان سوريا وليس من أية جهة خارجية .
٢- مشاركة pyd ضمن وفد كردي مشترك في أية مفاوضات دولية لحل الأزمة السورية.
٣- بقاء القوات الدولية المتواجدة في المناطق الكردية لحمايتها من أي خطر على هذه المناطق لحين إتفاق جميع الأطراف السورية على مستقبل سوريا . وهذا ما يطالبنا به أصدقائنا في المجتمع الدولي”.

واختتم أوسو منشوره بالقول “كلنا ركاب سفية واحدة ، ولن يسلم أحد من هذه الأخطار ، فالوقت يداهمنا وناقوس الخطر قد دق ، وأي تكابر وتباطئ من قبل pyd وادارتها في الاقدام على ما يتوجب المصلحة الكردية القيام بها فإن الشارع الكردي سيعتبرهم شركاء في أي هجوم قد يحدث على مناطقنا ، وعلى شعبنا الآمن ، من أية جهة كانت”.

مقالات ذات صله

علق على المقال