الإثنين, 16 يوليو, 2018

اتهامات لقيادي بارز في المجلس الكردي باستبدال رسالة “البارتي” والأخير يهدد بإصدار بيان للرأي العام

اتهامات لقيادي بارز في المجلس الكردي باستبدال رسالة “البارتي” والأخير يهدد بإصدار بيان للرأي العام

بلند علي – مايا سليمان – عامودا – آشا نيوز

اتهم أعضاء في الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي قيادي بارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا باستبدال الرسالة التي وجهها الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)، لاجتماع الأمانة العامة للمجلس.

وقال أعضاء في الأمانة العامة المجلس الوطني الكردي لـ آشا نيوز أن “محمد إسماعيل سكرتير المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا قرأ في اجتماع الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي يوم الجمعة الماضي رسالة مغايرة للتي أرسلها “البارتي” إلى الاجتماع وتم ارسالها سابقاً في مجموعة (واتساب) خاصة بأحزاب المجلس الوطني الكردي ما اثار اندهاش ممثلي أحزاب المجلس الوطني الكردي”.
وأوضح عضو في الأمانة العامة فضل عدم الكشف عن أسمه لـ آشا نيوز أن “الرسالة التي تم قراءتها من قبل إسماعيل تم صياغتها حسب رغباته الخاصة بما يتناقض مع مضمون رسالة البارتي التي تم ارسالها لأحزاب المجلس قبل يوم من عقد اجتماع الأمانة العامة”.
وأضاف عضو الأمانة أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا عمل منذ قرابة السنة على «إثارة الخلافات» التنظيمية داخل البارتي ودعم مجموعة موالية له داخل الحزب بقيادة عضو المكتب السياسي في البارتي، أحمد سينو، لشق صفوف البارتي”.

انشقاق البارتي

وعقد يوم 2018 / 6/28 مجموعة من رفاق وقياديي الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) مؤتمراً بغياب سكرتير الحزب، خليل إبراهيم، وغالبية أعضاء وقياديي الحزب وانتخب المؤتمرون، أحمد سينو، سكرتيراً للحزب وقيادة جديدة وذلك حسب ما جاء في بلاغ صادر عن المؤتمر .

واتهم احد المشاركين في المؤتمر عبر “سكايب” وهو عضو اللجنة المنطقية في البارتي، حسين سينو، المؤتمرين بـ “طرح مشروع بعيد عن ثقافة الحزب ونضاله وقبول المؤتمرين ترشح وانتخاب عضو في الهيئة الاستشارية للحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا (PDK-S)”.، عبر تصريحاً نشره في صحفته الشخصية على الفيسبوك وجاء فيه ” عقد مؤتمر ” البارتي ” في 28/ 6/2018 في مدينة عامودة في منزل أحد الرفاق إما باقي المندوبين حضروا المؤتمر ومن خلال ثلاث منصات عبر شبكة التواصل الاجتماعي ومن خلال بعض المداخلات والأليات تم طرح مشروع بعيد عن ثقافة الحزب ونضاله والتي كانت تنم عن اتفاق مسبق من المطامح الشخصية والحصول على أكبر قدر من الإمتيازات في المراكز والأدوار والمهم أن المؤتمر أقر ” 17 ” عضوا للجنة المركزية وتم الالتفاف على قرار المؤتمر بطريقة الكوتا وكانت العملية نتاج المحاصصة والاتفاق المسبق والالتفاف على المؤتمر في تزكية عضوين على كوتا أوربا دون التصويت.
والالتفاف الثالث في رسوب البعض ممن اتفق عليهم تم اضافتهم في أول اجتماع للقيادة وقبل صدور البيان الختامي لأعمال المؤتمر أرضاء لبعضهم ولهما وبذلك بلغ العدد ” 21 ” عضو قيادة كتسويغ وتسويق للشعب الكوردي في سوريا في نجاح أعمال المؤتمر .
واعتمد مبدأ التقاسم وفرض الارضاء على المؤتمرين وخاصة لجنة فرز الأصوات في منصة إقليم كردستان والتي يستشف من تشكيلها على مصيبة الحزب .
والمضحك المبكي قبول وأنتخاب عضو اللجنة المركزية وعضو الهيئة الاستشارية في ” p d k s “.
وعدم صدور البيان الختامي إلى حينه لملمة هذه الخلافات في الحزب ومؤتمره وحسم ذلك تنازلا لصالح منصب سكرتير الحزب”.

آشا نيوز تنشر النص الكامل لرسالة البارتي

وتمكنت آشا نيوز من الحصول على النسخة الأساسية للرسالة التي أرسلها “البارتي” لاجتماع الأمانة العامة للمجلس وفيما يلي نصها:

الرفاق أعضاء المجلس الوطني الكردي في سوريا المحترمين تحية الكردايتي

عطفا على رسائلنا السابقة إليكم والتي لم نتلقى أي رد عليها منكم بخصوص قراركم الارتجالي والشفوي المتخذ بحق حزبنا والذي تمحور حسب ما نقل إلينا في الإبقاء على الحزب في المجلس لحين عقد اجتماعه الاعتيادي المقبل وبالتزامن معه تتشكل لجنة لمحاولة رأب الصدع وإعادة اللحمة و التي لم نسمع بها حتى اللحظة و ذلك بعد الاجتماع الموسع المزعوم الذي عقده بضع رفاقنا بهدف تكريس شق الحزب فقط لاجل منصب السكرتير وقد بينا موقفنا حينها لكم من خلال الرسائل السابقة لكن ثبت لدينا من قراركم الآتي تصفية ثلاثة من رفاقنا وإزالتهم من مواقعهم في لجان المجلس وهم:
الرفيق كومان حسين عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية وعضو ممثلية اوربا والرفيق امين حسام ممثل الحزب في امانة المجلس وأيضا الرفيق بهجت بشير ممثل الحزب في الاقليم عبر اتصال هاتفي فقط و دون كتاب خطي كما هو معمول به و متعارف عليه ، وما الإبقاء على وضع باقي ممثلي الحزب في المجالس المحلية وخاصة ممثلية اسطنبول رغم اعتراض الحزب على ذلك خطيا و يبدو انها تندرج ضمن الحسابات الخاصة لبعض المتنفذين من قيادات المجلس المهيمنين على أداءه و قراره على الصعيدين التنظيمي والسياسي , كما نعلمكم أن الرفيق ممثل الحزب في رئاسة ممثلية اسطنبول لا يمثل حزبنا بعد مراسلتكم بهذا الخصوص ولسنا مسؤولين عن أي تصريح أو تصرف صدر عنه اما في حال عدم استدراك قرار استبعاد الحزب وإعادته إلى موقعه الطبيعي في المجلس الوطني الكردي في سوريا سنضطر اسفين الى اصدار بيان للراي العام الكردي عن هذه الممارسات غير المحقة تجاه حزبنا كما نتمنى الا يتعاطى المجلس مستقبلا كطرف غير محايد و يسعى الى تحبيذ كتلة مارقة لا تمثل اغلبية و شرعية الحزب دون الاخر الشرعي و بذلك ستتحملون تبعات الموقف والقرار و سنضعكم امام مسؤولياتكم التاريخيه . شاكرين تعاونكم خليل إبراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) 26/6/2018.

وكان المجلس الوطني الكردي قد جمد عضوية تيار المستقبل الكردي في العام الماضي بسبب انقسام التيار إلى طرفين ووجه التيار حينها اتهامات لقياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا بالعمل على اقصاء سيامند حاجو من رئاسة التيار ودعم الجناح المعارض له داخل تيار المستقبل الكردي.

مقالات ذات صله

علق على المقال