الجمعة, 19 أكتوبر, 2018

نشطاء كرد يطلقون حملة #عفرين_اولا للتنديد بالانتهاكات التي تطال أهالي منطقة عفرين

نشطاء كرد يطلقون حملة #عفرين_اولا للتنديد بالانتهاكات التي تطال أهالي منطقة عفرين

بلند علي – القامشلي – آشا نيوز

أطلق نشطاء كُرد حملة بعنوان “#عفرين_اولا” بمناسبة مرور أكثر من مئة يوم على احتلال عفرين من قبل الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية المسلحة التابعة له.

وقال النشطاء في بياناً اطلعته عليه آشا نيوز: “مئة يوم مرت ولا تزال سياسات الافقار والاذلال ضد الكرد وتغيير التركيبة السكانية مستمرة بشكل ممنهج ومخطط، تغيرت خلالها الوجه الثقافي والاجتماعي للمنطقة بنسبة كبيرة مع تعمد قوات النظام والقوات التركية المغتصبة منع النازحين قسرا العودة الديار والزيتون وتركهم يعانون مرارة العيش في مناطق النزوح في قرى وبلدات ريف حلب الشمالي”.

وأضاف البيان “وتعاملت القوات التركية الغاصبة لعفرين مع المنطقة من منطق الجلاد الذي يعاقب الضحية، عبر استخدام شتى أنواع العقوبات الجماعية بحق السكان المدنيين بما فيها تهجيرهم ومنعهم من العودة إلى قراهم وحقولهم، بينما تعاملت المجاميع المسلحة العاملة تحت مسمى “الجيش الحر” مع المنطقة من منطق اللصوصية والغنيمة وقطاع الطرق، فعاثت في الأرض فساداً ولا تزال، دون وجود أي وازع ديني أو أخلاقي أو وطني، قد يثنيها عن الإساءة والابتزاز والاستهتار بحياة مواطني عفرين”.

ونوه إلى أنّ “وبعد أن أتت المجاميع المسلحة على جيوب أهل المنطقة من خلال عمليات الابتزاز والاعتقالات بهدف الفدية بدأت بشن حملات سرقة على آثار المنطقة لم تسلم منها المزارات الدينية العائدة للديانات والمذاهب من سنة وعلويين وإيزديين ومسيحيين حيث طالتها أيادي النهب والعبث والنبش بهدف البحث عن الكنوز!”

وندد البيان بالصمت الدولي حيال الانتهاكات التي يتعرض إليها شعب منطقة عفرين مؤكداً أنه “تحدث كل تلك الجرائم والانتهاكات، في ظل صمت دولي مُطبق، وتغاض واضح من قبل وسائل الإعلام العالمية، وغياب أي دور للمنظمات الحقوقية والإغاثية الدولية، رغم سعي الناشطين الكُرد لتوثيق عشرات الانتهاكات اليومية”.

ودعت الحملة المتضامنين إلى ما يلي:

1-الدعوة لإعلان الحداد لمدة اسبوع على وسائل التوصل الاجتماعي عبر تغيير البروفايلات إلى لوغو الحملة #عفرين_أولاً، ونشر البيان المرفق على وسائل التواصل الاجتماعي وفي دول المغترب إن أمكن.

2-دعوة أهلنا في الداخل إلى مقاطعة المستوطنين اجتماعياً واقتصادياً.

3-دعوة الجاليات الكُردية وكل محبي عفرين ومنتقدي الظلم في أصقاع المعمورة إلى مقاطعة البضائع التركية.

4-دعوة الجاليات الكُردية ومحبي عفرين إلى تنظيم مظاهرات في مختلف أماكن تواجدهم رفضاً لاغتصاب المنطقة والمطالبة بخروج القوات المُعتدية.

5-دعوة وسائل الاعلام الدولية للدخول إلى عفرين بشكل عاجل ودائم، للوقوف على الانتهاكات التي يتعرض لها أهلنا.

6-دعوة المنظمات الاغاثية الدولية للتوجه الى عفرين وتلبية احتياجات أهلها بعد خمس شهور من تعطل اعمالها وانقطاع ارزاقهم.

.

مقالات ذات صله

علق على المقال