سيهانوك ديبو: زيارة دي مستورا إلى دمشق تفيد فشل (اللجنة الدستورية) فقط

0 469

آشا نيوز – متابعات

اعتبر مستشار الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، سيهانوك ديبو، اليوم الأربعاء، زيارة دي مستورا إلى دمشق بخصوص عمل (اللجنة الدستورية) بأنها لا معنى ولا شكل ولا لون لها.

وجاء موقف القيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي من زيارة دي ميستورا إلى دمشق عبر منشوراً كتبه في صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وجاء فيه: “منذ دعوة الضامن الثلاثي (روسيا، تركيا، وإيران) إلى (محادثات السلام السوريّة) حين اجتماعهم في موسكو 20 ديسمبر/ كانون الثاني 2016 بأن تنعقد آستانا1 في 23 و24 يناير/ كانون الثاني 2017 منذ ذلك الوقت وبشكل واضح تحوّل دي مستورا من مبعوث أممي لحل الأزمة السورية إلى شخص يحمل أجندة خاصة رُبِطَتْ ببندول ساعة تأرجحت طول الوقت بشكل أكبر ما بين موسكو وأنقرة. ويبدو أنه قرر التوقف الفعلي اليوم في دمشق”.

وأضاف ديرو أن “زيارة دي مستورا إلى دمشق بخصوص عمل (اللجنة الدستورية) لا معنى ولا شكل ولا لون لها. بالأساس ما هكذا يتم التناول الصحيح لأحد أهم محاور حل الأزمة السورية كما في محور الدستور. ولأن الانطلاقة الخاطئة تؤدي بشكل حتمي محكم إلى النتيجة الخاطئة. علاوة على أن هذه اللجنة جاءت من أجل سلق الحل السوري دستورياً، وكانت بالأساس انعطافة من محاولة فاشلة لخطف مسار جنيف، وافتقدت إلى التمثيل الحقيقي النوعي المؤثِّر في الحل؛ فإن شعب سوريا -الكورد بشكل خاص- لن ينسى بأن بداية تأسيس هذه اللجنة صارت في اليوم التاسع من شن الاحتلال التركي ولصوصه العدوان على عفرين؛ فاحتلال عفرين لاحقاً”.

واختتم القيادي الكردي منشورا بالقول أن “هذه ليست لجنة دستورية؛ هذه صناعة من صنّاع الأزمة. لها خصوصية مقيتة بأنها جاءت تحت القصف التركي. فأعضائها البيادق”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...