المحكمة العليا في هنغاريا تبرئ مصورة ركلت لاجئا سوريا يحمل طفله بين ذراعيه

0 278

آشا نيوز – وكالات

بعد 3 أعوام على الواقعة التي أثارت اهتماما عالميا أصدرت المحكمة العليا في هنغاريا، مؤخرا، قرارا بتبرئة مصورة ركلت طالب لجوء سوري، وعرقلت ركضه أثناء محاولته الهروب من الشرطة.

وأثارت المصورة بيترا لازلو انتقادات واسعة عام 2015 بعدما ظهرت وهي تركل أبا يحمل طفله بين ذراعيه خلال مطاردة للشرطة.

ولم تكتف المصورة بهذا، بل هاجمت طفلا آخر على مقربة من بلدة روسزكي الواقعة على مقربة من الحدود مع صربيا، وتمكنت عدسات الكاميرا من توثيق الفعل المشين.

وأصيب عدد كبير من طالبي اللجوء بكسور من جراء المطاردة التي قامت بها الشرطة الهنغارية لأجل ثني الآلاف عن مواصلة المسير إلى وجهات أوروبية.

وعزت محكمة هنغاريا العليا تبرئة المصورة إلى “غياب فعل الانتهاك”، ورأى القضاة أن المحاكم الأدنى درجة لم توجه التهم على نحو صحيح لبيترا.

وأقرت المحكمة بأن ما قامت به بيترا كان “إزعاجا” أو “إرباكا”، وهو غير صحيح من الناحية الأخلاقية، لكنه لم يكن بمثابة “أذى أو تخريب”.

ويأتي القرار الأخير بعدما قضت محكمة أدنى درجة في وقت سابق بإدانة المصورة ووضعها تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات، بسبب الأذى الذي سببته خلال المطاردة.

يذكر أن الأب السوري اللاجئ وابنه اللذين ركلتهما المصورة لازلو كانا حصلا على حق اللجوء في إسبانيا، حيث حصل الأب على وظيفة في مدرسة لتدريب كرة القدم، وشوهد ابنه يركض مع كريستيانو رونالدو على أرض الملعب في مدريد قبل إحدى المباريات.

كرستيانو رونالدو برفقة الطفل السوري الذي ضهر مع والده في فيديو ركل اعاقة الصحفية لهم اثناء محاولتهم الهروب من الشرطة على الحدود الصربية الهنغارية
كرستيانو رونالدو برفقة الطفل السوري الذي ضهر مع والده في فيديو ركل اعاقة الصحفية لهم اثناء محاولتهم الهروب من الشرطة على الحدود الصربية الهنغارية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...