أكاديمي كُردي اللقاء بين عبد الحكيم بشار وقادة PYD “كان إيجابيا”

فريد سعدون: جرى الحديث عن سبل تقريب وجهات النظر بين الطرفين

0 505

آشا نيوز – القامشلي

قال الأكاديمي الكردي فريد سعدون، اليوم الجمعة، أن اللقاء الذي جمع الدكتور عبد الحكيم بشار، عضو القيادة السياسية في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا وقادة من حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) “كان إيجابياً”.

ونشر سعدون على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك منشوراً حول اللقاء الذي جمع الطرفين موضحاً حيثيات اللقاء بقوله: “بدعوة من منظمة مدنية في هولندا عقد اجتماع لتناول آفاق الحل في سوريا بالإضافة لشرح وجهة نظر الكورد والإدارة الذاتية عن أوضاعهم وإدارتهم وحقوقهم، وهو اجتماع سوري يحضره أحزاب وشخصيات كردية أيضا”.

ونوه سعدون أنه “على هامش الاجتماع التقى الدكتور عبد الحكيم بشار عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا pdk-s مع الدكتور خالد عيسى مستشار الهيئة الرئاسية في حزب الاتحاد الديمقراطي pyd. والأستاذ أمجد عثمان المنسق العام لحركة الإصلاح والناطق باسم مجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، وقد تم اللقاء في مدينة لاهاي يوم الخميس 29 / 11 2018“.

فريد سعدون: اللقاء كان إيجابياً

وأشار سعدون أن “جرى الحديث عن سبل تقريب وجهات النظر بين الطرفين، وعرض الانتقادات التي يوجهها كل طرف للآخر، وبحسب الحضور فإن اللقاء كان إيجابيا“.

مشدداً  على أن “هذه اللقاءات هي التي نشجعها ونعمل من أجلها ، ونعتقد أنه لا مفر منها لترتيب البيت الداخلي وتجاوز الشقاق والتشرذم والصراع السلبي الذي تعاني منه الحركة الكردية. وقد حان الوقت لحوار كردي يؤسس لمرحلة تاريخية جديدة”.

واختتم سعدون منشوره بالقول “وهنا أحيي شجاعة الشخصيات التي حضرت اللقاء رغم الانتقادات اللاذعة التي قد توجه إليهم“.

وتتهم الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي، عبدالحكيم بشار بـ “الخيانة والعمالة لتركيا” فيما يتهم الأخير الاتحاد الديمقراطي بـ “العمالة للنظام السوري”.

ونشرت آشا نيوز صورة حصرية تجمع كل من الدكتور عبد الحكيم بشار، عضو القيادة السياسية في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا مع الدكتور خالد عيسى مستشار الهيئة الرئاسية في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) وعبد السلام مصطفى، ممثل PYD في أوروبا .أمجد عثمان المنسق العام لحركة الإصلاح والناطق باسم مجلس سوريا الديمقراطية على طاولة واحدة في أحدى مطاعم هولندا إلى جانب أشخاص آخرين.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...