شبكة آشا نيوز، أخبارية، سياسية تهتم بالشباب والمجتمع، هويتها المصداقية والموضوعية، همّها الإنسان أولا وأخيرا، تجمع في صفحاتها اسراب وأسرار الحياة الكردية في كوردستان سوريا والأخبار العربية والعالمية في قالبٍ يتسم بالجدية والفن والتقانة.

يديرها ويحررها مجموعة من الشباب الحالمين بمكان يسوده السلام والجمال، يعتمدون وسائل عديدة لنشر منتجهم الإعلامي وسبر أغوار الحياة, برؤىً واضحة وبأدوات جديدة.

الصحافة باعتبارها ثقافة أولا ومعلما حضاريا وواجهة أمة ثانيا لذا ارتأى حالمو “آشا نيوز نيوز” بحلم على مقاس رغبتهم وامكانياتهم، وهو ما ابتغيناه في شبكتنا، فحين تتطلب القدرة على الحلم عملا وجهداً، وهو ما نبتغيه لبث جرعاتٍ كبيرة من الحب والمودة، نقوم بواسطتها بإيقاف الزمن “هنيهة” واقتطاع قطعة منه ونقلها إليكم، لنبتني عليها هامشاً يتسع لأحلامنا وتطلعاتنا، نحو الإبداع وحرية الكتابة ضمن ضوابط العقل والحياة.

هامش آخر للحياة نرسمه بأناملنا وبأنامل كل من يحلم معنا، على اختلاف مشاربنا الفكرية والمذهبية وألواننا وتوجهاتنا – كردا وعربا وآخرين، بعد أن ضخت الحياة فينا شرايين البقاء والتواصل، تاركة لنا مساحات بيضاء لنملأها بالكتابة الخيّرة.

ليس لنا علاقة بأحد – دولة كانت أو تنظيماً أو حزباً، ولا نكنُّ بالولاء إلا للحياة والإبداع والمصداقية، ولا نعتمد في تمويلنا إلا على أنفسنا، إنها مساحة بيضاء، نلونها بالجمال، نزرعها معاً بالحب والكلمة الهادفة.

“ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد” صدق الله العظيم, هكذا نلون غروبنا بالغيوم البيضاء واسراب الود.